منتديات ستار تايمز 3
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر خليفة
عضو(ة) جديد(ة)
عضو(ة) جديد(ة)


ذكر عدد الرسائل : 8
البلد : الوطن العربي
تاريخ التسجيل : 12/01/2009

مُساهمةموضوع: مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1   الثلاثاء يناير 13, 2009 1:19 pm

[/s[size=29]هؤلاء جيوش الموت أحياء
نرى جحافلهم منكوسة الأجدادا
نحت الفقر في أعراقهم دهرا
والبؤس في طريقهم حائلا وصادا
يا غريم الصعاليك رحمة
هؤلاء قوم سادوا الوسادا
ألطف بهم دوما فإنهم
لقعر ظلام النفس أسيادا
كبيرهم في الحكمة له باع
وصغيرهم للحرمان معادا
في شبابهم تراهم يفّع
يطالعون الهم بوجه أبادا
يشتهون الأجناس باختلافهم
فنسائهم رضع للهم محادا
وفي رجالهم ترى الكبت واضحا
وأغلّ الكبت فيهم وقادا
وتنامت في عروقهم نواقص
والحظ معهم دوما حيادا
ما أجادوا حرفة الحب يوما
ولا عرفوا سر النساء مفادا
تراهم للخير دوما نطّر
وطال الهوى عنهم وزادا
يا نساء الكون ثيب
مهلا بشبابنا اليوم حصادا
امنحوهم من الحب قنطار
ومن متعة الأجساد أجسادا
لا ضير في هذا فإنكم
بها تزينون الشباب قلادا
علهم على مذبح العشق هداة
ودموع أعينهم شوكا لحسادا
هؤلاء مراثي الأحياء عبادة
أجيدوا بالحب فهم عبادا
هؤلاء مراثي الأحياء عبادة
أجيدوا بالحب فهم عبادا

لايذكر..هل كان صباحا أم مساءا ..؟
هل كان الاهل والاحباب نياما أم مستيقضين يترقبون ..؟
لكن هدير الطائرات بكل أنواعها وأشكالها واحجامها أحجبت سماء غزة ،صوت يتضامن مع صوت الرعد مزينا بوميض البرق .. مسربلا بكثافة غيوم مطرة تلبد سماء غزة ..
حليمة المرأة التي يبدو أنها كانت دوما وحدها في معترك الحياة الصعب داخل هذا المعتقل الكبير الذي يشبه تماما معتقلات النازيون لليهود في الحرب العالمية الثانية ..معتقل ربما أشد وأقسى .. كل شئ متوفق في هذه البقعة الضيقة البالغ طولها 41 كلم وعرضها 7 كليومترات .. بقعة زيت يغلي .. بقعة من حمم يتكوم فوق نارها مليون ونصف مليون انسان .. ربما هو مشهد أكثر من سريالي .. مشهد يتوج ثقافة الكون ذات الخلفية الصهيو غربية .. بكل ما تحمله من معاني..
حليمة السيدة الجميلة ذات الثلاتين ربيعا لاتتوفق ابدا تتنقل بين ابنائها الخمس طفلان وثلاث بنات .. وبيت غارق في النسيان لا شئ يذكر فيه بالحياة سوى ذبك النشاط الدائم لحليمة وصراخ أطفالها الذي لا يتوقف ابدا من شدة الجوع والخوف ..
زوجها نزار رجل في الاربعينات .. لايعرف عنه شيئا غالبا ما يحل على اسرتها في وقت متأحر من الليل ببدلته العسكرية وبكوفيته التي يلف بها وجهه .. يقترب من أطفاله يقبلهم يربت على رؤوسهم .. ثم يختلي بزوجته لاقل من ساعة ثم ينسحب .. هكذا هو الحال دائما..
هدير الطائرات من نوع الف 16 و15 يمزق هدوء غزة ويحكم على اطفالها بالبقاء مستقضين .. كانت الطائرات في هذا اليوم على غير عادتها ..
- ماما ..هل أستطيع الخروج .. لماذا ممنوع علينا مغادرة البيت !!
تطلعت اليه حليمة بعيونها الذابلة .. الحزينة ..كل حزن الكون وكآبته تحط رحالها على محياها الا شئ وحيد .. التحدي .. نظرة التحدي المعجزة التي تميز عيون أهل الغزة .. بصمتهم الفريدة دون باقي البشر في الكون .. تبحث عن الخوف والهزيمة والاستسلام .. لا تجده أبدا ..
- ستخرج حبيبي .. أعدك عندما يعود أبوك سيصاحبك الى حيث تشاء .. لكن الان الجو ممطر وهناك طائرات كثيرة تحوم في السماء ..ولا ندري لماذا تفعل ذلك ..ربما تضمر شرا .. أخاف عليك يا حبيبي..!
مدينة غزة عالم آخر لايمكن أن يشبه أي مكان آخر في الارض لا شئ يوحي بالعادي والمألوف ..كل خطوة كل حركة كل لمسة مهما كانت بسيطة تتطلب معاملة خاصة .. نوع من القدسية ، شكل من الحب .. كل شئ هنا في غزة عيون الناس تحزنك وتفرحك في نفس الان .. وجوههم التي تبدو شاحبة من قلة التغذية وشدة الحصار .. من شداحساسهم بأن العالم تخلى عنهم.. شئ ما يشق ألمهم بالانتماء الى عالم أوسع هذا العالم العربي الذي لايذكرهم الا وهم محاصرون أو مرضى أو جياع أو مقتلون تحت قصف طائرات المحتل .. عيون الناس هنا في غزة تعرفها .. وخيل العزة تسكنها وكل ضفائر الفقراء .. روحهم الجميلة تمر على جهات الصمت الأربعة ..عندما تمر بين ناس هذه البقعة العجيبة تبدو وجوههم كمشاعل .. انهم لايتعبون ، لايكلون أبدا أنهم كمن ينزع وردة الاعتراف من جفون أمتهم العربية في ثقة ، كمن يقول سأظل أغني بهدوء .. وسأعري الشجر من رداء الخيانات التي تتستر خلف المعابر المتآكلة آه ياجار .. آه يا ممر وريدي .. آه يا امتداد روحي وضميري هنا رفح وهناك خلف السكين المغروس رفح .. آه يا كنانة العز أصبح الدم مرفوعا فوق جدار المعبر .. أنتم أخوتي هناك حتى العريش .. أقرأ ملامحكم الحزينة المنهكة من أشد مضاضة .. هذا المساء الجميل في سيناء المترددة ..لكن بضحكة شمسها اذ تحمل الفقراء .. حتى يقومون من كبوة خوفهم من جبروة الفرعون .. هناك رع وهنا الله في قلوبنا ..
-المشهد الأول: لحم يباع في مزاد الأخوة!
كان الوقت مبكرا عندما صبت السماء جام حقدها وغضبها على الامنين ..مشهد لايمكن ان يتصوره اي انسان على وجه الارض لم يسبق له مثيل على الاطلاق..حتى بالمؤترات الخاصة في أبشع أفلام هوليود رعبا .. عشرات الجثت بل قل عشرات القطع من اللحم البشري متناثرة في مساحة على شعاع كبير .. اشخاص مثلنا .. كانوا يشربون الشاي ويضحكون ويتبادلون الحديث .. وبعضهم كان يصلي .. والبعض كان يهاتف عائلته .. والبعض كان يمازح صديقه ..ماذا يمكن لك القول وأنت تشاهد رؤوس وايدي وارجل وقطع لحم ممزقة مرمات هنا وهناك .. لاتشتروا اللحم ، لاتطبخوا اللحم ، يا أيها الناس لا تأكلوا اللحم فربما قطعة مني مدسوسة في أكلكم .. تلك يدي تباع في مزاد الخيانة ..آه يا صديقي .. آه يا رفيقي .. أنا آتي من أشلائي لأخبر الصباح المضمخ باللون القاني وأخبرك ،أمدد ساعديك وعاضدني وارفع رأسي المفصول وقبله وباركه فهو من اليوم ركيزة تجعل رأسك منتصبا ..
المشهد الثاني:أنتأيها الطيار الجبان ملعون سنحرقك بدمنا :
صعد طائرته الأف 16 .. ارتدى خودته ..حلق ..كان هدير محرك الطائر النفاث يصم الاذان ، الصق سماعة على أذنيه وشرع في تحريك راسه على ايقاع موسيقى الكونتري الامركية .. ضغط على زر .. انطلق الصاروخ .. عاد قبل أن يستقر الصاروخ فوق الهدف المحدد ..جلس على كرسي بالقرب من نادل الحانة واضعا ساقا فوق ساق .. وهو ينتشي باحتساء الجعة .. ركز بصره على الشاشة الكبيرة في زاوية الحانة ..خبر عاجل .. مجزرة بشعة .. عشرات الجثة ممزقة .. متناترة في بقعة مساحتها عشرات الامتار .. أشلاء لاناس كانوا قبل قليل يحتسون الشاي ويتبادلون الحديث اليومي .. أعاد شرب الجعة .. ابتسم الطيار .. كانت كل أصوات الأنين والصراخ تجتاح رأسه .. امتلء كأس الجعة بدماء هؤلاء الأبرياء .. لم يعد بأمكانه الخروج بعد اليوم من دائرة الدم ولعنة المغتالين ..أصعب لحظة هي أن تكتشف بانك في لحظة حقد لم تعد انسانا .. وأنك أصبحت بؤرة رعب وحقد .. وآلة دمار .. لن تنعم بالهدوء أبدا ستطاردك لعناتهم ما حييت .. ستلفك وتغرقك دمائهم كل ليلة تسرقك غفوة نوم خاطفة .. ستطالك أيديهم وتسد الضوء والهواء .. وترجمك بأنينها وصراخها .. سيرتد عليك الصاروخ مليون مرة حتى تخنق ..
اليك ايها الطيار الصهيوني القاتل بدم بارد لن تنعم بالسلام الروحي أبدا .. ثق بي لن ترتاح أبدا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر خليفة
عضو(ة) جديد(ة)
عضو(ة) جديد(ة)


ذكر عدد الرسائل : 8
البلد : الوطن العربي
تاريخ التسجيل : 12/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1   الأربعاء يناير 14, 2009 9:14 am

شكرا اخي عمر خليفة لقد استمتعت بالنص ..
ههههههه أنا ارد على نفسي يبدو انا منتدى ستار 3 لايحسن الترحيب بالاعضاء الجدد للاسف قليل من الترحيب لايضر شيئا بل يدعم ويشجع ولا لا يا اشراف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
soma haboba
مراقبة سابقة
مراقبة سابقة


انثى عدد الرسائل : 400
البلد : maroc
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 9:20 am

dsl akhi chokran 3la lmajhod nas fi montaha raw3a tislam yadak
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل الظل
مشرف سابق
مشرف سابق


ذكر عدد الرسائل : 5452
العمر : 21
البلد : marocco
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:09 am

ألف شكرا لك الموضوع الرائع
نحن ننتظر مواضيعك بفارغ الصبر
جزاك الله خيرا على مواضيعك المفيدة
واصل تألقك معنا في منتدانا الرائع ستار تايمز 3
بارك الله فيك ولا تحرمنا من جديدك
تــــــــــــــــــــــــــــــابع
تحيــــــــــــــــــــــــــاتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مـن أشلائي سأخبر الصباح ..!! .. صرخة من اجلي غزة بقلميـ ج 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
startimes3 :: المنتديات العامة :: الأدب و الشعر-
انتقل الى: