منتديات ستار تايمز 3
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفاحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
trezeguet
مشرف سابق
مشرف سابق


ذكر عدد الرسائل : 832
العمر : 32
البلد : المغرب
الوظيفة : فلاح
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: التفاحة   الأربعاء أغسطس 29, 2007 6:30 pm


رغده ما يحدث لك لو ركبت سيارة وذهبت بها إلى ما بعد أحراش مدينة الخرج ، ثم انقطع بك السبيل مع وجود شخص مثلي تكرهينه
اكتبي عن ذلك الموضوع مثلا

سؤال غريب ولكنني أفهم أبعاده جيدا، فهو يعتقد أن لا غيره يوصلني للمجد الذي قطعت له طريقا طويلة ،و ياليته يعرف أن أحلامي انتهت منذ عصر الطفولة
من قال أنني أقود السيارات في مدينتي الجميله ،، نعم تعلمت هذا منذ كنت طفلة صغيره، كان عمري عشرة أعوام بسيطة ، أبي كان يتودد لي ولاخوتي ، فيأخذنا الى أطراف المدينة حيث الرمال الصحراوية الذهبية ، ويحاورنا بإعطائنا دروس في قيادة السيارة ، تعلمت الكثير، ومر من عمري الكثير، وضاع مني ومن أيامي الكثير الكثير ،، ركبت سيارتي وكأنني احتضن ماتبقي لي من هذه الدنيا الغريبة،انطلقت بها كعصفورة وحيدة،فقط أريد أن اكون وحيده،هروب من الحياة العنيدة،واتجهت محملة بأعبائي الثقيلة،لبلدة تمنيت أن اراها من سنين عديدة،يقال أنني من تلك القرية القريبة،فهي لا تبتعد كثير عن العاصمة،بل هي في طريق الخرج تلك القرية الكبيرة،قريتي اسمها الحوطة ،وتمنيت أنها تحيط بقايا انسان مثلي بهمومه الكثيرة،مع انني أعرف أن عروقي متشابكة وكثيرة ما أجمل أن تنطلق دون توقف، ولكن هاهي افكاري تنطلق معي دون توقف ، ذكريات وأيام بعيده وأيام كالحلم مرت عليّ بكثير من السعادة ممزوجة بمرارة التضحيات وبقيت البصمات ،احتاج لماء شلال بارد لأمسح تلك البصمات ،احتاج لنهر جارف لتغير تلك العلامات ،احتاج للكثير من الصدمات ، يا الهي لا احتاج الان للصدمات ، اريد ان اصل دون كدمات ، الا يكفي أن لا أحد يعرفني في أرض الجد والجدات

وها أنا أقود السيارة وكأنها طيارة ،أين أنا الآن؟ لقد توغلت عميقا بعد تلك الإشارة سأطرق باب من أول ما أصل ؟عليّ أن أصل أولا وسنرى ، ما هذا الذي أرى؟ كيف ينتهي الشارع ولم أصل بعد؟ أيعقل أن تكون بقية الرحلة من خلال الرمال؟ هل سأطبع بصمات رحلتي على وجه الصحراء؟ لا لا ليست صحراء بل هاهي الخضرة الغناء ،غالبا هذه المزرعة منعت الطريق من المرور خلالها ، سأفتح النوافذ وأتمتع برائحة الأشجار، كم هو جميل الرجوع للطبيعة وهاهو الماء يجري بنقاء ، من أين أتى؟ سأتوقف قليلا فكم تشوقنا في المدينه لأخذ هدنة من معركة الحياة
أشعر بالسعادة ، فالهواء نقي والخضرة جذابة ، وكأنني مقبلة على الحياة ،مع إنني هاربة ضجرة من كل الدنيا ، أهي الطبيعة الخلابة؟ وضعت أرجلي في الماء الجاري وأخذت امشي بخيالي أنتِ هنا ؟
نعم هنا ، نعم من أنت ؟ يا الهي من هذا؟ أأنت أيضا هنا ، أغرب عن وجهي يارجل ، حتى هنا تلاحقني ، أنا أكرهك أنت قلت هذا، هيا ابتعد عن طريقي
أنا سعيد أنك هنا ، أجدها صدفة جميلة ، أين تتجهين؟
أنا متجهة لأرضي ،لموطني لبلدي،ماعليك أنت فقط أبتعد عن طريقي
اسمعي يافتاتي لا مفر لك مني ،فلن تستطيعي لم؟
لأنك وصلتي لأرض كل العرب ،هنا كل العرب أينهم لم لا يظهرون؟
هم خلف الأشجار العملاقة أو فوقها ،ولا ينظرون للأعشاب الصغيره، وأنت رقيقة رقيقة فهل تقبلي مساعدتي؟ لا تجيبي سأخبرك بشئ ، ألا تعرفي أن الشجر يزداد طولا عندما نجذ أفرعه الأولى ؟ ألا تعلمي بأن الشجر يزداد قوة عندما نخلع الزرع الضعيف من حوله ؟
ولكن بدايتك مريبة ،، يافتاتي الأمر جاد وعليّ أن أجزم الأمر
لا أحب التخلي عن ذاتي ،، لن تتخلي بل ستبقي بداخلك البصمات
في بداية رحلتي فكرت بمسح كل البصمات ، ولكن الحقيقة أنني لا أستطيع ولا أريد، ومعك حق ستبقي بداخلي كل البصمات ،، هل توافقي إذا ؟
سأصرخ بأعلي صوتي ربما يسمعني غيرك . لا أنصحك
لم ؟ قلت لك لا يوجد غيري، كلهم فوق الأشجار لا ينظروا للأسفل أبدا
نعم عرفت هذا وشعرت به ،، إذا؟ سأوافق بشرط
لا شروط أيتها المشاكسة ،لا شروط أيتها العنيدة ،لا مفر ،، حسنا مد يدك وساعدني
لا شكر عند الضرورة ، وأنت تمتلكين مقدرة ولكنك تضعفينها باستخدامك للمحسنات اللفظية كالسجع ،، وهل أصبحت المحسنات اللفظية غير جميلة
يافتاتي الجميلة يا.... توقف ،، لماذا ؟ قلت لك مد يدك فكريا فقط ،، وها أنا أفعل من بعيد ،، لا تتكلم هكذا معي ، أراك تتكلم كأي رجل
نعم فأنا رجل وسأبقى رجل أتفهمين ؟ أريد تفاحة
تفاحة ؟ كيف تتغيرين بسرعه؟ أحقا تشعرين بالجوع ؟
أشعر بحاجة لتفاحة ناضجة جميلة مثل وجهك هذا
أحقا ما تقولين؟ قلت لك أنني انسان جميل أحب الحياة
نعم وانا أحب أن آكل التفاح ،هل تدلني على أكبر شجرة تفاح ،أريدها شجرة عملاقة قوية، ليكون التفاح بها ناضجا وله رائحة شهية
حسنا هذه أقدم شجرة هنا ، ولكن التفاح بها عالي
لا عليك فقط ارفعني وأنا أقطف لك ولي
جميل أن أرفعك ياصغيرة ، هذا يسعدني ، هيا ضعي أرجلك على كفي، هيا اصعدي علي كتفي ، هيا لا عليك ضعي قدمك على رأسي واركبي الشجرة ، هيا اصعدي لذلك الفرع في الأعلى ، هيا انتقلي لأعلى ، هيا استمري استمري ، أكاد لا أراك من خلال الأفرع العملاقه ، أين أنت ؟ هل وصلتي لأجمل تفاحه ، يا أجمل تفاحة ؟
أين أنت هل تسمعيني؟ أنا أنتظر التفاحة معقول أن تبتلعها الشجرة ، معقول أن تخدعني ولا تعود ، الظاهر أنني وقعت في مكيدة ، وعرفت كيف تهرب مني
ماهذا الذي وقع على رأسي؟
غريب جوز هند!!!! نعم أنا اخترت هذه الشجرة العملاقة ولكن هاهي التفحات الجميلة تتطاير فوق قمم الأشجار، لم لا ترمي لي منها ،، هيا يا جميله ارمي لي تفاحة
بقيت أنتظر وبقيت التفاحات تتطاير من فوقي ، وجوز الهند يتساقط علي رأسي
الى متى أنتظر هذه المجنونه ؟ كيف الحال؟ أتريد مزيدا من التفاح؟
لا لا أرجوك فقط ارجعي ،، بشرط
لا مفر بكل شروطك ، فأنا مازلت ابن آدم وأنت ابنة حواء
اذا هيا علمني الكتابة لأكتب لك أجمل تفاحة وأفضل من أي تفاحة صنعتها بقلمي الصغير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oth_175
مراقب سابق
مراقب سابق


ذكر عدد الرسائل : 1321
العمر : 31
البلد : Maroc
الوظيفة : Génie informatique
تاريخ التسجيل : 04/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: التفاحة   الخميس أغسطس 30, 2007 3:29 pm

بارك الله فيك
واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل الظل
مشرف سابق
مشرف سابق


ذكر عدد الرسائل : 5452
العمر : 21
البلد : marocco
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: التفاحة   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:31 am

ألف شكرا لك الموضوع الرائع
نحن ننتظر مواضيعك بفارغ الصبر
جزاك الله خيرا على مواضيعك المفيدة
واصل تألقك معنا في منتدانا الرائع ستار تايمز 3
بارك الله فيك ولا تحرمنا من جديدك
تــــــــــــــــــــــــــــــابع
تحيــــــــــــــــــــــــــاتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفاحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
startimes3 :: المنتديات العامة :: الأدب و الشعر-
انتقل الى: