منتديات ستار تايمز 3
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
trezeguet
مشرف سابق
مشرف سابق


ذكر عدد الرسائل : 832
العمر : 32
البلد : المغرب
الوظيفة : فلاح
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

مُساهمةموضوع: هند   الأربعاء أغسطس 29, 2007 6:12 pm

وأنا كذلك سأشتاق لك كثيرا" ، هكذا أنهت هند مكالمتها الليلية مع جاسم ، و توجهت إلى غرفتها تمشي على أصابع قدمها لكي لا تزعج أهلها ، فالجميع يظن بأنها نائمة منذ الساعة العاشرة ، و لكن هيهات أن يأتيها النوم و قلبها يشتعل بحب كبير و شوق تحاول أن تخفيه عن أهلها منذ سنتين ، لقد تعرفت على جاسم عن طريق الصدفة ، أثناء اتصالها بصديقتها ولكنها أخطأت في الرقم الأخير ، و لم تكتشف خطأها إلى أن رد عليها جاسم بصوته الدافئ الذي يحمل معه بحرا من الغموض، حينما قال لها " الو" ، تنبهت بأنها طلبت الرقم الخطأ لان أصوات أخوان صديقتها كغربان جائعة تريد آن تنقض على فريستها ، وهكذا اعتذرت هند لجاسم عن خطأها ، و بعد ساعة من الاتصال الخاطئ ، اتصل جاسم بها بعد أن رأى رقمها على الكاشف ، وطلبت منه عدم الاتصال مرة أخرى ، ولكنه كان مصرا على أن يتعرف عليها، ويكتشف أغوار هذا الصوت الناعس الجذاب ، وتوالت الاتصالات بين هند و جاسم ، وزادت علاقتهما و تعرف كل واحد إلى الآخر، و مرت سنتان على حبهما الذي يزيد يوما بعد يوم ، وتقدم لهند من يخطبها من أبيها ، و لكنها رفضت ، بحجة الدراسة ،و بأنها تريد إكمال دراستها الثانوية ، واقتنع أباها ، و استمرت هي في علاقتها السرية مع جاسم فلقد اخبرها بأنه سيتوج هذه العلاقة بالزواج ، و أقسمت له بأنها لن تقبل بغيره زوجا و حبيبا ، لقد كانت هند مخلصة في علاقتها مع جاسم ، و لكنه كان يقدم الحجج لها دائما في تأخره عن طلب يدها من أبيها ، و لقد كانت تصدق حججه ، فمرة يقول بأن عمه قد توفي ولا يصح بأن تقام الأفراح و الحزن لم يخرج من دارهم بعد ، و مرة يؤكد لها بأنه أخبر أمه و لكن أمه تتباطأ في المجيء إليهم بحجة انشغالها بالجمعية التي تعمل فيها، و هكذا مرت الأيام بين هند وجاسم ، هي تقدم له الوعود الصادقة ، وهو يخاطبها بلغة الشعر و يزعم بأنه من كتبها ، و لكن في الحقيقة أن هذا الكتاب اشتراه من المكتبة بثمن بخس، و لقد كانت حياة هند مليئة بالخيال ، فلقد تخيلت حياتها كيف ستكون مع جاسم في المستقبل ، و تخيلت صديقاتها و هن يلتفن حولها يوم العرس وكل واحدة في قلبها حسد كبير لان عرسها سيقام في أفخم قاعات الأفراح ، و تخيلت نفسها تتجول في أوروبا بعد أن وعدها جاسم بأن شهر العسل سيمتد إلى شهرين ليزورا كل البلاد التي يودون اكتشافها معا…وها هو الفجر قد أطل و هند مازالت في أفكارها، ونامت وفي عيناها المغمضتان صورة جاسم ، وتخيلاتها عنه ، فهي لا تعرف شيئا عنه سوى كل ما هو رائع كما أخبرها، و لا يعرف كلا منهما شكل الآخر، فلم يتبادلا إلا همسات و كلمات ، و لم تكن هنالك وسيلة بينهما لتبادل الصور والرسائل ، و لكنها كانت سعيدة بهذا الغموض ، و تتخيله فارس من الماضي ، يأتي إليها على حصانه الأبيض ، و بعد أن استيقظت في الصباح و ذهبت إلى المدرسة ، أخبرت صديقتها بما طلبه جاسم منها ، فلقد كانت هند خائفة من أن يكتشف أحد أمرها، لأن جاسم يريد مقابلتها سرا ، ولكن يا ترى ما هي الوسيلة ،لقد كانت صديقتها مخزن لجميع أسرارها، و كانت دائما تحذرها من الشباب، و لكن هند كانت ترى جاسم بعينان لا تريان سوى الأحلام….. شارت عليها صديقتها بأن تقنع اهلها بالذهاب إلى السوق مع صديقتها ، و هناك تستقل السيارة مع جاسم ، لتعود مرة أخرى إلى السوق ، وهنالك ستنتظرها صديقتها في محل معين لكي يرجعا معا إلى البيت …
تشجعت هند كثيرا و تم الموعد المتفق الذي بينها وبين جاسم … كانت هناك هي و صديقتها في محل العطور حيث المكان الذي اتفقا عليه… ومرت دقائق على هند وهي تنتظر جاسم ولكنها كانت كالساعات…وجاء جاسم وعرفته من رقم السيارة الذي أخبرها به ، وودعت صديقتها على أن ترجع بعد ساعتين . . وركبت السيارة ، لم تكن تستطيع رفع وجهها لرؤية جاسم ، ها هو حبيب قلبها بجانبها ، إن ضربات قلبها تزداد ، و الحرارة تزداد لتشعل قلبها الذي كتب قصة الحب ، هاهو من سيتزوجها بجانبها ، كان جاسم رقيق التعامل معها ، فبمجرد ما أن جلست حياها بكلمات غزلية" حبيبتي و أخيرا اجتمعنا " لم تستطع هند التحدث معه كثيرا ، فلقد كان التوتر يمنعها من التحدث، و لكن عيناها بدأت تحاول اختلاس نظرات إلى وجه حبيبها و ما هي لحظات إلا وألفت وجه حبيبها ، وتوقفت السيارة أمام شاليه في منطقة ليست بعيدة ، ما هذا!! هكذا تساءلت هند ، لم يكن المتفق عليه ، أن يذهبا إلى الشاليه ، و لكن هاهو جاسم يقنعها بأن الشاليه أأمن لهما…وبعد أن اقتنعت نزلت من السيارة و توجهت معه إلى الشاليه.. لقد كان كلامهما رائعا و همساتهما تزداد شيئا وشيئا ، وقبلاتهما تزداد لتشعل الفتيل الذي في قلبهما…وازداد جاسم التصاقا بها..وهي تحاول الابتعاد.." جاسم ..حبيبي …لك العمر كله .. فدعنا نؤجل ما تريد إلى العرس" فيرد عليها جاسم " عيوني …لن يعلم احد بما حدث " وترد هند" حبيبي……أخشى ما سيحدث بعدها "ويصر جاسم على ما يريد و تتحول عباراته الرقيقة إلى عواء ذئب جائع يريد أن ينهش بجسد ضحيته.. وتقاوم هند ، ويزداد جاسم شراسة.. و تخلصت هند من قبضته …وحاولت انتزاع يدها من يده ..كل هذا يحدث و الصور الرائعة التي رسمتها هند لجاسم تتلاشى بسرعة ، وتتأكد مخاوف صديقتها من جاسم ، و تندم على عدم سماعها لكلام صديقتها..وحاولت الهروب من جاسم قبل أن يفتك بها… لقد تمزق كم قميصها و بدأ جاسم يحاول تمزيق قميصها ..ولكنها لم تحس في تلك اللحظة إلا بيدها تمسك بأقرب شئ بجانبها وهو كوب العصير الذي بجانبها لتكسره على راس جاسم ..و في تلك اللحظة تخلصت من قبضته وهرعت بالهروب من الشاليه و كانت تركض باذلة أقصى ما تستطيع من القوة…كانت الدموع تنهمر من عيناها لأنها أضاعت سنتان من عمرها مع هذا النذل الذي يريد سلب أغلى شئ لديها و يرميها في أقرب سلة مهملات بعد أن يشبع من وجبته الشهية كانت تركض والدموع تغسل كل الصور الجميلة ..صورتها وفي فستان العرس..و هما يتمشيان في شوارع أوروبا..كانت تركض تبحث عن سيارة أجرة ..و أخيرا توقفت سيارة الأجرة و ركبتها والدموع تغسل وجهها..كان السائق يرتاب من أمرها…و لكنها لم تهتم له لقد نسيت حقيبتها في الشاليه ..ولكن بجرد أن تصل ستطلب من صديقتها أن تدفع الأجرة له..لقد مرت ساعتان ونصف على مكوثها مع جاسم …بالتأكيد ستقلق عليها صديقتها..المهم بأنها اكتشفت حقيقة جاسم قبل فوات الأوان…ولكنه حطم كل أحلامها ..حطم صورها البريئة…ووصلت سيارة الأجرة التي استقلتها هند إلى المكان المحدد..كانت هنالك صديقتها في المحل تنظر إليها نظرات قلق ..و أسرعت إلى صديقتها..وطلبت منها دفع الأجرة للسائق..وبعد أن ذهب السائق كانت صديقتها مستغربة من حالة هند……ماذا تقول هند لها…المهم الآن أن تصل إلىالبيت…حاولت ترتيب نفسها جيدا..حتى لا يستغرب أهلها من حالتها ..ورفضت أن تخبر صديقتها بما جرى لها..و التزمت السكوت خلال السيارة بعد أن اتصلا للسائق بأخذهما للمنزل ..وبعد أن أوصلت صديقتها للمنزل ذهبت لمنزلها…وانعزلت في غرفتها ..لم يلاحظ أحد هند وهي قادمة..لان الجميع كان في غرفته…و بكت هند كثيرا و أطفأت النور..و انعزلت في الظلام ..تفكر في ما حدث لها من أحداث..أغمضت عيناها من التعب ..ونامت على شروق الشمس..وتغيبت في ذلك اليوم عن المدرسة ..و لم تستطع الذهاب وذلك لكثرة تعبها..و أقنعت أمها بأنها سهرت على الدراسة و أنها تحس بالإرهاق كثيرا..وهكذا نامت هند النهار كله… و حينما استيقظت من نومها ، كانت ستبدأ بالبكاء حينما تذكرت ما حدث لها.. أحست بأنها تريد أن تنتقم من جاسم الذي سيبدأ باللعب مع غيرها..ومن يعلم ربما يأخذ منها .. ما رفضت أن تعطيه.. و كانت أفكارها تتسابق..وفجأة دخلت صديقتها إلى غرفتها.. وكانت هند قد بدأت التفكير في حجة لتخبر صديقتها عن سبب تغيبها..ولكنها توقفت عن ذلك بعد أن رأت الحزن على وجه صديقتها.." ما الذي حدث؟!" هكذا صرخت هند في صديقتها، و لم ترد صديقتها عليها بل زاد التوتر على وجهها و ازدادت ارتباكا، وصرخت هند بها مرة أخرى " أخبريني ما الذي جرى لك" …"هل حدث شئ في المدرسة؟"، ردت صديقتها عليها" هند …لا أريد تحويل حياتك إلى جحيم ، و لكنك ستعلمين بالأمر عاجلا أم آجلا ، لقد انتشر خبر في المدرسة بأن شابا اصطدمت سيارته بعمود كهرباء الليلة الماضية و احترقت السيارة ومات الشاب……لقد كان هذا الشاب هو جاسم" ، ارتسمت ابتسامة كبيرة على هند ، واندهشت صديقتها منها وهي التي كانت تتوقع بان حياة هند سوف تنتهي عند سماعها لهذا الخبر……و لكن هند قالت بكل هدوء لصديقتها ردا على هذا الخبر:" في أي مطعم تختارين لكي احتفل معك بهذه المناسبة ؟
"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed wald raja
عضوية مقفولة
عضوية مقفولة


ذكر عدد الرسائل : 2928
العمر : 23
البلد : maroc
الوظيفة : الكمبيوتر الانترنيت
Loisirs : تبادل الخبرات في مجال الحاسب+برامج الكمبيوتر
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: هند   الإثنين أبريل 12, 2010 1:04 pm

شكرااااااااااااااااااااا لك
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed wald raja
عضوية مقفولة
عضوية مقفولة


ذكر عدد الرسائل : 2928
العمر : 23
البلد : maroc
الوظيفة : الكمبيوتر الانترنيت
Loisirs : تبادل الخبرات في مجال الحاسب+برامج الكمبيوتر
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: هند   الإثنين أبريل 12, 2010 1:05 pm

شكرااااااااااااااااااااا لك
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الساحر
مراقب سابق
مراقب سابق


ذكر عدد الرسائل : 6848
العمر : 21
البلد : الجزائر
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: هند   الخميس ديسمبر 23, 2010 6:00 am

السلام عليكم

حياكم الله أخيوتي


شكرا لك علي الموضوع الرائع

والكلام العطر

تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل الظل
مشرف سابق
مشرف سابق


ذكر عدد الرسائل : 5452
العمر : 21
البلد : marocco
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: هند   الأحد ديسمبر 26, 2010 6:36 pm

شكرا لك علي الموضوع الرائع

والكلام العطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
startimes3 :: المنتديات العامة :: الأدب و الشعر-
انتقل الى: