منتديات ستار تايمز 3
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الساحر
مراقب سابق
مراقب سابق


ذكر عدد الرسائل : 6848
العمر : 23
البلد : الجزائر
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

مُساهمةموضوع: بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا   الجمعة ديسمبر 24, 2010 5:08 am

اهم بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لقد كلفت بالبحث عنها من طرف الاستاذ ولقد وجدت صعوبة كبيرة في ايجاد المعلوومات ولما وجدتها اردت ان افيدكم معي
أولاً: نص الوثيقة






1- يسلم حصن القصبة وجميع الحصون لأخرى التابعة للجزائر وكذلك ميناء هذه المدينة إلى الجيوش الفرنسية هذا الصباح على الساعة العاشرة حسب توقيت فرنسا.

2- يتعهد قائد جنرالات الجيش الفرنسي بأنه يترك لسمو داي الجزائر حريته وكذا جميع ثرواته الشخصية.

3-الداي حر في الانسحاب مع أسرته وثرواته الخاصة إلى المكان الذي يعينه وسيكون هو وكامل أفراد اسرته تحت حماية قائد جنرالات الجيش الفرنسي وذلك طيلة المدة التي يبقاها في الجزائر وستقوم فرقة من الحرس بالسهر على أمنه وأمن أسرته.

4. يضمن قائد الجنرالات نفس المزايا ونفس الحماية لجميع جنود الميليشيا

5- تبقى ممارسة الديانة المحمدية حرة كما أنه لن يقع أي اعتداء على حرية السكان من جميع الطبقات ولا على دينهم وأملاكهم وتجارتهم وصناعتهم ونسائهم.

إن قائد الجنرالات يتعهد بشرفه على تنفيذ كل ذلك وإن تباد لهذه الاتفاقية سيتم قبل الساعة العاشرة من هذا الصباح وبعد ذلك مباشرة تدخل الجيوش الفرنسية إلى القصبة ثم إلى جميع حصون المدينة.

في المعسكر المخيم قرب الجزائر يوم 5 جويلية 1830
إمضاء : كونت دي بورمونت
خاتم حسين باشا داي الجزائر
ثانياً: تعريف بالجهة المصدرة للوثيقة.

1- حسين باشا: تذكر الوثائق أن حسين باشا ولد سنة 1764 في مكان يدعى ندرله وتذكر مصادر أخرى أنه ولد سنة 1773 في أزمير ونشأ في اسطنبول وخدم هناك في المدفعية وترقى فيها بسرعة، وعندما تعرض لعقوبة قاسية سافر إلى الجزائر وانضم إلى أوجاقها وتولى فيها عدة وظائف قبل أن يصبح وزيراً وصديقاً للباشا الذي سبقه وهو علي باشا وهذا الأخير هو الذي أوصى بخلافته سنة 1818 . وبعد أن بقي في الحكم اثني عشرسنة وفي المنفى حوالي ثماني سنوات توفي في الإسكندرية سنة 1838 .

وإذا اعتمدنا على نبذة من البيوغرافيا التي يقدمها رجل معاصر للداي حسين وهو حمدان بن عثمان خوجة فإنه بإمكاننا أن نكون عن هذه الشخصية صورة ولو جزئية. فحسين باشا كما يصفه هذا المصدر هو آخر الدايات الأتراك الذين تتابعوا في حكم الجزائر، وصل إلى الحكم حوالي سنة 1818وهو سليل أسرة عريقة من أصل طيب.

امتاز بكرم الأصل واستقامة السيرة واتساع معارفه.

خدم الجزائر مدة ثلاثين سنة تولى خلالها وظائف مختلفة في الدولة.

ويضيف هذا المصدر بأنه بناء على معرفة شخصية فلا يمكن اتهام حسين باشا بالتكالب على المال والثروة كما أنه - في نظر هذا المصدر دائماً- كان حريصاً على حقن الدماء وكان معروفاً في أوربا باحترامه لالتزاماته ومحافظته على عهوده ومواثيقه ولا تستطيع أي جهة أن تتهم حسين باشا بخيانة الاتفاقية المبرمة مع الجهات القوية أو الجهات الضعيفة.

ويلح حمدان خوجة على إعادة الاعتبار لهذه الشخصية لأن مغادرته للحكم عقب الاحتلال لم تكن بتقصير منه ولكن بأخطاء ارتكبها أعوانه وميلشياته التي تجاوزتها الأحداث إذ كان كثير من رجاله دون تجربة ودون شجاعة وربما دون ذمة.

ويذكر هذا المصدر أنه طيلة حكم الداي حسين بالجزائر كان يفكر في إعادة النظام والانضباط إلى الدولة ولكن كثيراً من التجاوزات كانت قد تأصلت في المجتمع الجزائري فبل وصول هذا الداي إلى الحكم بسنوات طويلة، غير أن الأيام لم تمهله للقيام بالإصلاحات التي كان يرجو تحقيقها. وفي الأخير يأخذ حمدان خوجة على حسين باشا تقصيراً واحداً وهو كونه لم يعمل على تفادي الحرب مع فرنسا.

ولكن المؤرخين يظلون غير متفقين في الحكم على شخصية حسين باشا فمنهم من يحمله مسؤولية ما حل بالجزائر من حملة واحتلال ونكبات لأنه - في نظرهم كان أحمقا بغضبه غير الدبلوماسي على القنصل الفرنسي ومعاند وممهمل لاسيما في جانب اتخاذ الحيطة عسكرياً وإسناد القيادة إلى غيى الأكفاء ومنهم من يبرئه من ذلك.

2. المارشال دي بورمون:
هو الكونت دي بورمون ( لويس دي شان) ولد سنة 1773 في فرنيي بفرنسا وتوفي سنة 1846 .

كان ضابطاً في القوات الفرنسية حين قامت الثورة الفرنسية( 1789-1799). وفي هذه المرحلة بالذات هاجر دي بورمون فرنسا ولم يرجع إليها إلا في سنة 1794 حيث حارب ضد نابليون بونابارت ثم استسلم ودخل في صفوفه سنة 1800 ولكن قبل ثلاثة أيام من انهزام هذا الأخير في معركة واترلو التحق دي بورمون بلويس الثامن عشر.

وصار وزيراً للحربية في عهد شارل العاشر سنة 1829 وتولى قيادة الحملة الشهيرة ضد الجزائر في 5 جويلية 1830 وعين مارشالاً سنة 1830 من طرف شارل العاشر وبعد وفاة هذا الأخير رفض الخضوع للويس فيليب وحاول الثورة ضده وفي سنة 1833 استقر في اسبانيا ولم يكن رجوعه إلى فرنسا إلا في سنة 1845 .

لم يكن هذا الرجل محترماً من المجتمع الفرنسي فقد كان بعض الفرنسيين ينظر إليه بكونه خان نابليون في معركة واترلو الشهيرة سنة 1815 وقاد حملة مضايقة ضد أسرة البوربون .

وإذا كان من الضروري أن نستشف شيئاً عن شخصية دي بورمون فمن الممكن القولأ أنه كان على نقيض الداي حسين ذا سلوك لا يمكن الاطمئنان إليه ولا التنبؤ بما يخطط له.

ثالثاً: المحتويات الموضوعية للوثيقة

نصت هذه الوثيقة- حسب الظاهر من نصها- على التسليم الفوري لمدينة الجزائر وجميع المراكز العسكرية بها وذلك مقابل ضمانات تتمثل في:

أـ عدم اعتبار الداي من ضمن أسرى الحرب وكذلك أفراد أسرته وجنوده.

ب ـ السماح للداي باختيار منفاه السياسي.

ج ـ مراعاة حرمة الأملاك الخاصة بالداي حسين وباقي جنوده و أفراد أسرته.

د ـ الاعتراف بحرمة المقدسات الدينية وكذا احترام الأعراض.

ويظهر من خلال القراءة الأولية للوثيقة أن الطرف الفرنسي مزهو بانتصاره ومتأكد من تحكمه في الأوضاع بحيث نجده يعين المكان الذي يجب التنازل عنه وكذا الوقت والكيفية.

وهناك أيضاً إيحاءات ضمنية في الوثيقة منها:

أ ـ عزل الداي من منصب الحكم وتولي القائد العسكري الفرنسي مكانه.

ب ـ التلميح بضرورة مغادرة الداي للجزائر وفي ذلك تلميح إلى التخوف من تزعم الداي لحركة المقاومة من جديد

ج ـ الوثيقة تعطينا فكرة عن حالة الرعب التي أصابت سكان العاصمة نتيجة الخوف على أنفسهم وأموالهم وأعراضهم وكذلك على حرية ممارسة الديانة ومنه تبدو الإشارة إلى حالة الخوف من تجدد الحروب الصليبية ولعل هذا هو الذي كان في ذهن المارشال الفرنسي

د ـ البند الذي خصص لضمان حماية الداي وأسرته يلمح إلى احتمال أن يكون هناك ترتيبات للقضاء على الداي من طرف الجزائريين أو أن الجهات الفرنسية نفسها كانت تهدد الداية بطريقة الإيحاء بكون حياته وحياة أفراد أسرته مهددة بالخطر في كل حين.

هـ ـ الوثيقة تعطينا فكرة عن النسيج العمراني لمدينة الجزائر خلال العهد العثماني إذ كانت التحصينات العسكرية هي الغالبة على الطابع العمراني وذلك راجع إلى النشاط العسكري والبحري الذي عرفته بلك المرحلة من التاريخ.

وبالإضافة إلى كل ما سبق ذكره فإن الوثيقة تثير في الذهن التساؤلات التالية:

1. ماذا كان موقف الداي حسين من الاحتلال؟ هل كان هو موقف المقاتل المستسلم أم المقاتل المنهزم؟ ذلك ما سنفهمه من خلال معاملة المارشال دي بورمون له.

2. هل كانت هذه الوثيقة- كما يصوره ظاهرها- عثواً من الطرف المنتصر على الطرف المنهزم أم هي مجرد خدعة للرأي العام الأوربي وكسب الأنصار داخل البرلمان الفرنسي الذي لم يكن كثير من أعضائه يتحمسون لفكرة احتلال الجزائر؟ أم أن الأمر لم يتعد كونه خدعة حرب؟

3.ماذا كان مصير ثروات الداي الشخصية وثروات الخزينة الجزائرية التي تتهدت الوثيقة بحفظها؟

4. ماهي الدسائس التي كانت تحاك ضد الداي من طرف أعوانه في الحكم؟

بعض هذه التساؤلات سنجيب عنها عند تفحص ملابسات كتابة هذه الوثيقة وكذا مصير بنود هذه الاتفاقية ومدى التزام القوات الفرنسية بها عند دخول العاصمة.

رابعاً: السياق التاريخي لصدور هذه الوثيقة

1. بداية غامضة:
كان مشروع تقسيم أملاك الإمبراطورية العثمانية الذي قدمه الوزير الفرنس دي بولنياك موضوعا على مكتب الملك شارل العاشر بتاريخ 18 أوت 1829 .وكان هذا المشروع يرمي إلى تحقيق أهداف استراتيجية داخل أوربا وخارجها والذي يعنينا هنا ما يتعلق بوضع حد للتوتر بين الجزائر وفرنسا والإلحاح في هذا المشروع على تأديب داي الجزائر بعد حادثة المروحة الشهيرةوالإلحاح على مسألة الديون.

وقد أعلم السفير الفرنسي في اسطنبول الباب العالي رسمياً بنية بلاده في القيام بالحملة على الجزائر وذلك بتاريخ 30 مارس 1830 .

وتذكر المصادر التاريخية أن تعليمات سلمت إلى دي بورمون يوم 18 أفريل1830 أمر فيها بتسليم ولاية الجزائر إلى الباب العالي بعد أن يقضي على النظام السياسي القائم بها والهدف من وراء ذلك هو العبير على النوايا الحسنة لشارل العاشر مقابل أن تكتفي فرنسا عنذ الضرورة- بالمدن الساحلية لضمان مؤسساتها التجارية بالجزائر.

ويظهر أن نية دي بورمون القائد العام للحملة ودوسي وزير الحربية كان هي الاستيلاء على الجزائر والاحتفاظ بها، لهذا أمر وزير الحربية وحدات الأسطول الفرنسي باحتلال الموانئ وأيده دي بورمون الذي سبق وأن أفصح عن نيته من بداية الحملة قائلاً: (إن فرنسا ذاهبة لأخذ الجزائر ولإنشاء مستعمرة فيها ولتأسيس حكومة بها يرأسها أمير فرنسي .

وهكذا فقد بدا الغموض على الحملة الفرنسية على الجزائر منذ البداية وهذا ما نلمسه في الوثيقة التي لم تشر إلى مصير السيادة في الجزائر ولمن تكون.

2. رد الفعل لدى سكان العاصمة ومن حولها:

سادت المظالم المجتمع الجزائري في عهد البايات وكان سكان العاصمة أول المتضررين منها وكان كثير منهم يتحين الفرصة لتغيير الأوضاع وقد وجد بعضهم في الجيوش الفرنسية فرصتهم للقيام بما عزموا عليه فمالوا إلى الطرف الفرنسي. ولعل هذا التعاون مع الفرنسيين يعود إلى تاثر الأهالي بالبيانات والمنشورات التي كانت السلطات الاستعمارية توزعها على السكان للتأثير على معنوياتهم وإقناعهم بقبول الواقع الاستعماري وبأن الهذف من هذه الحملة هو إنقاذ الجزائريين من ظلم الأتراك.

إذا اجلنا الحديث عن المقاومة المسلحة الشعبية منها والمنظمة وركزنا على العناصر ذات العلاقة بموضوع وثيقة الاستسلام فإننا نجد الفئة التي تبنت الموقف السياسي ورضيت بالتفاوض مع الاستعمار: وتمثلت هذه في ألمع العناصر من أعيان العاصمة في مقدمتهم حمدان بن عثمان خوجة وأحمد بوضربة وحمدان بن أمين السكة.

ويذكر المحللون ومنهم سعد الله في كتابه الحركة الوطنية الجزائرية(ج.1) أن أحمد بوضربة كان ينتقد الإدارة الاستعمارية وكان يتمنى التعاون معها مدفوعاً في ذلك بالرغبة في أن يندمج الجزائريون في الحضارة الأوربية وفي تكوين نطام فرنسي بالجزائر على غرار الأنظمة الأوربية القوية، ولايكون ذلك في رأيه إلا بالاستيلاء على كامل البلاد وفرض الضرائب بقوانين ثابتة ومعقولة على القبائل على أن يعين آغا فرنسياً عليهم لأنه سيخدم فرنسا بإخلاص.

واشترط لنجاح هذه الخطة أن تعود المساجد إلى ما كانت عليه في العهد العثماني لأن ذلك في رأيه سيقلل من نفور الجزائريين من الفرنسيين.

وقد عبر أحمد بوضربة عن استعداده للتعامل مع السلطات الفرنسية منذ الوهلة الأولى وهو أحد الذين كانوا مع حمدان بن عثمان خوجة قد تفاوضوا باسم الداي حسين مع السلطات الفرنسية بشأن شروط الاستسلام .

أما الفئة الثانية فقد قامت بالمقاومات الشعبية المسلحة ضد الاستعماروقادت الفئة الثالثة المقاومة المنظمة.ولعل من أقوى الاسباب التي دفعت أحمد بوضربة إلى مساندة فكرة حكم فرنسي للجزائر هو أمله في انتعاش تجارته وخشية عودة النظام التركي إلى الجزائر الذي يعتبره السبب في كساد تجارته وإلحاق الضرر بأفراد أسرته ولسنا نستبعد أن يكون البند الخامس من اتفاقية الاستسلام من إيحاء أحمد بوضربة وحمدان بن عثمان خوجة للدفاع عن مصالحهم الخاصة .

- تذكر المصادر التاريخية أن دي بورمون قبل دخوله العاصمة بأيام قليلة استدعى القنصل البريطاني في الجزائر وطلب منه أن يطلعه على أخبار الداي حسين وذكر له أن ( أي تقتيل قد يتعرض له المسجونون الفرنسيون لدى الداي سيدفع الداي وأفراد عائلته رؤوسهم ثمناً له وتساعدنا هذه الإشارة في حوليات القنصلية البريطانية على فهم الخلفيات التاريخية وراء تركيز الوثيقة على ضمان الحماية للداي وأفراد أسرته خاصة وأن الداي - حسب Sنفس المصدر- قام بتصفية جسدية لعملاء فرنسا الذين كانوا يعملون على توسيع شقة الخلاف بين الأتراك في الجزائر.

وتكشف السجلات اليومية للقنصلية البريطانية أن القوات الفرنسية استغرقت أكثر من أسبوعين(من 14 إلى 30 جوان) في قطع المسافة بين سيدي فرج والتلال المطلة على العاصمة وهذا نظراً للمقاومة العنيفة التي واجهتهم والتي لم يكن وراءها الجيش التركي ولا القوات النظامية وإنما سكان الجبال الذبن تواردوا على المتيجة لمقاتلة الغزاة الفرنسيين وقد كانت تنقصهم المعرفة بأساليب الحرب الحديثة وإلا لاستطاعوا أن يردوا القوات الفرنسية على أعقابها على حد تعبير القنصل البريطاني.

وكانت خطة الداي حسين تقضي بمواجهة الغزاة الفرنسيين عند أبواب العاصمة حيث توجد الحصون المنيعة والجيش النظامي.

ويسجل لنا حمدان بن عثمان خوجة الجلسة الأخيرة من مداولات برلمان الداي حسين عند وصول قوات دي بورمون عند أسوارحصن الامبراطور.

ويذكر هذا المصدر أن المجلس رفع جلساته واستقر الأمر على المقاومة إلى آخر فرد منهم.

وقد كانت معركة حصن الإمبراطور على أبواب العاصمة هي المعركة الحاسمة التي استبسلت فيها الفرق النظامية في القتال ضد الغزاة الفرنسيين.

فقد بدأت هذه المعركة في الساعة الثالثة صباحاً واستمرت حتى العاشرة من يوم 5 جويلية 1830 ودخل الغزاة الفرنسيون العاصمة على الساعة الواحدة بعد الظهر.

وتذكر الحوليات البريطانية أن الداي حسين استشار القنصل البريطاني عدة مرات مستفسراً عن الغرض الحقيقي للفرنسيين من احتلال الجزائر.

وعندما انهزم جيشه استفسر للمرة الأخير لدى القيصل البريطاني عن مدى إمكانيات الصدق في دعوى دي برمون احترام ممتلكات الجزائريين وعقيدتهم، فكان في جواب القنصل ما يفيد أن الفرنسيين ربما نصدقهم في مثل هذا القول تجاه الأهالي على الأقل أما تجاه الداي شخصياً فذلك أمر لاريب فيه على الإطلاق وعند حصوله على هذا الجواب من القنصل البريطاني وضع الداي ختمه على الوثيقة التي تتضمن شروط الاستسلام بحضور القنصل البريطاني الذي حمل تلك الوثيقة في الحين إلى دي بورمون.

خامساً: مصير بنود الاتفاق الواردة في الوثيقة

طرحنا عند تناول المحتويات الموضوعية للوثيقة جملة من التساؤلات وعدنا بالإجابة عليها وهي: ماذا كان موقف الداي حسين من الاحتلال؟
وكيف كان مصيره ومصير أسرته؟
وما مصير الثروة الخاصة بالداي وكذا مصير أموال الخزينة العامة؟
وهل كانت هذه الوثيقة عفواً إنسانياً من الغزاة المنتصرين أم مجرد عاية موجهة إلى البلدان الأوربية أم هي مجرذ خدعة حرب؟
ونعتقد ان ما يوجد بين أيدينا من الوثاق والمصادر يمكن أن يسعفنا ببعض الإجابات عن هذه الأسئلة.

جاء في الرسالة التي وجهها الداي حسين إلى حمدان بن عثمان خوجة خلال صيف 1831مايلي: ( إن مالية الخزينة كانت مفصولة عن نقودي الخاصة وهذا يعرفه جميع الناس، والخزينة استولى عليها الفرنسيون . ويؤكد حمدان خوجة على هذه المقولة بقولهSad إن حسيت باشا عند مغادرته القصبة لم يمس شيئاً من الأموال التابعة للخزينة العامة ولم يسمح لأحد بفعل ذلك (..) هذه الكمية من الأموال اختفت ولا نعلم من قام بالسطو على هذه الأموال التي يكون أمين السكة ( المدير المالي للداي) أخفاها عند قصف المدينة.

ويمكن أن يكون بعض اليهود قد استفاد من هذه الأموال وأرسلها إلى ليفورن(إيطاليا) والظاهر- يقول حمان خوجة - أن اليهودي كان قد تآمر مع القائم المالي الفرنسي للإستيلاء على هذه الأموال.

والظاهر أن أموال الداي أيضاً عرفت نفس المصير الذي عرفته أموال الخزينة العامة، فقد جاء في رسالة بعث بها الداي حسين إلى ملك فرنسا لويس فيلب بتاريخ 25 سبتمبر 1830 مايلي: (لقد رددت أوربا أصداء العنف الذي اتهمت باقترافه حيال قنصل فرنسا السيد دوفال ونجم عن ذلك تدمير بلادي وهزيمتي ثم نفيي.

إنني أتقبل عن مصيري وأعفو طواعية عن ضياع سلطتي وثرواتي واستقلالي..)

ومن قراءة هذا التصريح من الداي حسين نخلص إلى الإجابة عن التساؤل المتعلق بموقف هذا الأخير من سقوط السلطة الجزائرية؛ فقد كان موقفه هو موقف المحارب المنهزم وقد عامله دي بورمون على هذا الأساس بتنحيته عن منصبه ثم الاستيلاء على ثرواته الخاصة، وهنا يلاحظ الخرق الصريح لبنود وثيقة الاستسلام التي تنص على حماية أموال الداي.

أما عن مصير الداي بعد الخروج من حصن القصبة فتذكر المصادر التاريخية أن هذا الأخير انتقل إلى إقامة مؤقتتة في منزل البرتقال ثم نفي بعد ذلك إلى إيطاليا( ليفورن)

وكان الداي معزولاً عن الأخبار بالجزائروكذا عن أخبار الأهل والأقارب الذين تركهم وراءه

أما عن إمكانية تزعم الداي للمقاومة ضد الجيوش الفرنسية فهذا احتمال له ما يبرره في الرسالة التي بعث بها الداي إلى المرابط الشيخ سعيد بن موسى وإلى قبيلة بني كراسيل بتاريخ 25 سبتمبر1830 يقول فيها: ( إن رغبتي أن يكون موقفكم مني الآن كما كان شأنكم في الماضي وأن تكونوا مثلي في كون هدفكم الوحيد هو الاتحاد مع الأشخاص الذين تعرفون عنهم بكونهم شجعاناً وأصحاب عزم ضد أعدائنا...فبعون الله وقوته ستكونون من المنتصرين.وكذلك نفس الدعوة إلى تغذية روح المقاومة نجدها في الرسالة التي بعث بها إلى ولد أورابح في بجاية والتي يكون بعث بنسخة عنها إلى الحاج أحمد باي في قسنطينة.

مصير المقدسات الإسلامية: جاء في رسالة رفعها كل من حمدان خوجة وإبراهيم بن مصطفى باشا إلى رئيس وزارة فرنسا في 3 جوان 1833مايليSad إن دخول الدولة الفرنسوية للجزائر كان بشرط صيانة ديننا وعرضنا وأملاكنا وأموالنا وأحترام مساجدنا وشريعتنا.

وجاء في الرسالة المذكورة أعلاه إحصاء لأهم المخالفات التي ارتكبها رواد الغزو الاستعماري الفرنسي في حق المقدسات الإسلامية ومنها:

1. نفي القاضي والمفتي بغير حق والاستيلاء على أوقاف مكة والمدينة.

2. هدم الأملاك الخاصة والعامة بدعوى التوسيع وشق الطرقات دون دفع تعويضات لأصحابها.

3. هدم المساجد والجوامع وأخذ سواريها( الأعمدة التي يقوم عليها السقف) وأبوابها ورخامها وزليجها الثمين.
ومن المساجد التي جاء ذكرها: جامع السيدة وثلاثة جوامع مساجد صغيرة أخرى كما تم تحويل جامع كتشاوة إلى كنيسة.

4. تم الاستيلاء على المراحيض العمومية وكراؤها للتجار.

5.الاستيلاء على مقابر الأولياء والصالحين وتحويلها إلى أغراض تجارية.

6. الاستيلاء على أموال الأتراك المتزوجين بجزائريات بعد أن تم نفيهم إلى الأناضول لأسباب واهية.كل هذا على الرغم من أنه لم يرد في شروط وثيقة الاستسلام سوى تسليم القصبة والأبراج التابعة للأملاك العمومية.

7. تحويل الأملاك العامة والخاصة إلى سكنات للعساكر والجنرالات والأطباء وأمثالهم في الجيش الفرنسي دون دفع ثمن الكراء لأصحابها.

8. إتلاف البساتين والأشجار بدعوى شق الطرقات العامة نحو الأماكن العالية رغم كون السكان في غنى عنها.

9.حفر المقابر لأجل استخراج الآجر والأحجار للبناء وكان بعضها يرسل إلى مرسيليا وفيها عظام الأموات وكان بعضهم يستخرجون رؤوس النساء بشعورهن والرجال بلحاهم.

10- دخلوا ديار المسلمين وتكشفوا على النساء والحريم.

إن الغزاة الفرنسيين الذين قدموا أنفسهم في نبيان بالعربية وزعه عملاء لهم عشية النزول بالجزائريذكرون فيه أن حركتهم كانت تستهدف القضاء على الداي ( الطاغية كما كانوا يصفونه) لم تكن مهمتهم كما وصفوا والنتجة ان بنود وثيقة الاستسلام لم تكن سوى دعاية مجانية لصالح الغزاة الفرنسيين لدى الرأي العام الأوربي وإقناع البرلمان الفرنسي بشرعية الغزو خصوصاً وأن كثيراً من أعضائه كانت لهم اعتراضات على تصرفات دي بورمون في الجزائربل مان بعضهم ينادي بتخلي فرنسا عن الجزائر.

وهكذا خابت آمال الداي حسين التي كان يعلقها على الحكومة الفرنسية صاحبة شعار الأخوة والعدالة والمساواة.

بل إن هذه الوثيقة لم تكن كما صرح الدوق دو روفيقو لم تكن سوى خدعة حرب وجاء شارل ديغول بعد قرن وثلاثين سنة ليؤكد على هذا الغموض الذي لا تزال تثيره وثيقة الاستسلام بقوله :
( إن المسألة الجزائرية لا تزال معلقة منذ مئة وثلاثين سنة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل الظل
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

ذكر عدد الرسائل : 5452
العمر : 23
البلد : marocco
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا   السبت ديسمبر 25, 2010 4:56 am

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الساحر
مراقب سابق
مراقب سابق


ذكر عدد الرسائل : 6848
العمر : 23
البلد : الجزائر
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا   السبت ديسمبر 25, 2010 5:29 am

وجزاك الله يالمثل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل الظل
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

ذكر عدد الرسائل : 5452
العمر : 23
البلد : marocco
تاريخ التسجيل : 25/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا   الأحد ديسمبر 26, 2010 7:24 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بنود معاهدة الاستسلام التي قدمها الداي لفرنسا لي يسلم لهم ا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
startimes3 :: المنتديات العامة :: التعليم و الثقافة-
انتقل الى: